top of page
  • HALIL FUATOGLU

علاج العصب وجذور الأسنان

تاريخ التحديث: ١٣ يونيو ٢٠٢٣

علاج قناة الجذر












هل أقدم على قلع سني ام معالجة عصبه؟

اختيار بين قلع السن وعلاج عصبه يعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك حالة السن ودرجة التلف والأعراض المرتبطة به. عادةً ما تكون الأولوية هي الحفاظ على السن طالما أنه ممكن من الناحية العلاجية.

إذا كان السن متضررًا بشكل كبير ولا يمكن استعادة وظيفته بعلاج عصبه، أو إذا كان هناك تلف جذري كبير أو عدوى شديدة، فقد يكون قلع السن هو الخيار الأمثل. وفي حالات أخرى، مثل الإصابة الشديدة أو كسر السن، قد يتطلب الأمر أيضًا قلع السن.

مع ذلك، في حالة وجود تسوس أو التهاب في العصب، وما لم يكن هناك تلف جذري كبير، فإن علاج العصب قد يكون الحل الأفضل. يتم خلاله إزالة العصب المصاب وتنظيف القنوات الجذرية وتعبئتها بمادة خاصة. يتم تعزيز قوة ووظيفة السن المعالج عن طريق وضع تاج أو قشرة على السن للحفاظ على صحته ومظهره.


ما هي عملية سحب العصب للسن وكيف تتم؟

عملية سحب العصب للسن تُعرف أيضًا بالترميم العصبي أو العلاج اللبي، وهي إجراء يتم فيه إزالة العصب المصاب أو المتضرر من داخل السن. يُقدم هذا العلاج عندما يكون العصب التالف بسبب تسوس عميق في السن، إصابة أو كسر في السن، أو التهاب اللب. يهدف الهدف الأساسي لعملية سحب العصب إلى إنقاذ السن ومنع استئصاله.

تتم عملية سحب العصب للسن عادةً في عيادة طبيب الأسنان التخصصي في ثلاثة خطوات رئيسية

١- تخدير السن: يتم تخدير السن والمنطقة المحيطة بها باستخدام مخدر موضعي. يتم حقن المخدر في اللثة القريبة من السن لتخدير الأنسجة المحيطة بالسن بشكل كامل وتجنب الألم أثناء الإجراء.

٢- الوصول إلى العصب: يقوم طبيب الأسنان بإنشاء فتحة صغيرة في الجزء العلوي من السن للوصول إلى العصب. يتم إزالة العصب المتضرر وأنسجته الملتهبة أو الميتة.

٣- تعقيم وتنظيف القنوات الجذرية: بعد إزالة العصب، يتم تنظيف وتعقيم القنوات الجذرية داخل السن. يستخدم طبيب الأسنان أدوات خاصة لإزالة البكتيريا والرواسب وتنظيف القنوات الجذرية بدقة.



بعد إجراء سحب العصب، قد تحتاج الأسنان المعالجة إلى الخطوات التالية للحفاظ على صحتها وقوتها

حشو القنوات الجذرية: يُعبأ الفراغ الذي تم تنظيفه في القنوات الجذرية بمادة حشو مطاطية خاصة. تهدف هذه العملية إلى منع تسرب البكتيريا والمواد الغريبة إلى داخل السن والحفاظ على نظافة وصحة القناة الجذرية.

إعادة بناء السن: إذا كانت السن متضررة بشكل كبير بعد سحب العصب، قد يكون هناك حاجة إلى إجراء إعادة بناء للسن. يتم ذلك عادةً من خلال وضع تاج أو قشرة على السن لتعزيز قوتها ومظهرها.

المتابعة الدورية: ينصح بزيارة طبيب الأسنان بشكل منتظم لإجراء الفحوصات والتقييمات اللازمة للتأكد من نجاح العلاج وصحة السن المعالجة. يمكن لطبيب الأسنان تقديم توجيهات حول العناية المنزلية المناسبة والنظام الغذائي الملائم للحفاظ على صحة الأسنان المعالجة.

العناية الشخصية: من المهم المحافظة على نظافة الأسنان المعالجة عن طريق تنظيفها بشكل جيد بواسطة فرشاة الأسنان واستخدام خيط الأسنان وغسول الفم المناسب. يجب تجنب التدخين وتناول الأطعمة الصلبة التي يمكن أن تتسبب في كسر أو تلف الأسنان..


عدد الجلسات المتوقعة لسحب العصب؟

عدد الجلسات المتوقعة يمكن أن يتراوح بين جلستين وثلاث جلسات في الحالات البسيطة، وقد يستغرق المزيد من الجلسات في الحالات الأكثر تعقيدًا.

عدد الجلسات المتوقعة لسحب عصب السن يعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك حالة السن ودرجة الالتهاب أو التلف الحاصل، وتعقيدات الحالة. عادةً ما يتطلب سحب العصب عدة جلسات لاستكمال العلاج بشكل كامل.

في الجلسة الأولى، سيقوم طبيب الأسنان بتقييم الحالة وإجراء فحص شامل للسن والعصب المصاب. قد يتطلب ذلك التصوير الشعاعي لتحديد مدى التلف في السن ومعرفة عدد القنوات الجذرية المتأثرة.

بعد ذلك، يتم تنظيف القنوات الجذرية في جلسات متتالية. يتم إزالة العصب المصاب وتنظيف القناة بشكل جيد باستخدام أدوات خاصة لإزالة البكتيريا والرواسب. قد يحتاج الأمر إلى عدة جلسات حسب عدد القنوات الجذرية وحالة السن.


متى يتوقف الألم بعد اجراء سحب العصب؟

بعد إتمام عملية سحب العصب، قد يشعر المرضى ببعض الألم والحساسية لفترة قصيرة. هذا يعود إلى التهيج الطبيعي للأنسجة المحيطة بالسن والتي تحتاج إلى وقت للتعافي. عادةً ما يكون الألم مؤقتًا ويختفي تدريجيًا في غضون أيام قليلة.

للتخفيف من الألم والتسكين، يمكن للمريض اتباع بعض الإرشادات التالية:

١- تناول المسكنات: يمكن استخدام المسكنات المتاحة دون وصفة طبية، مثل الباراسيتامول، لتخفيف الألم والتورم.

٢- تجنب الطعام الصلب والساخن: يُنصح بتجنب تناول الأطعمة الصلبة والساخنة في الجانب المعالج للسن لتجنب إزعاج النسج المحيطة.

٣- تجنب التهيج: يجب تجنب أي مصادر تهيج أخرى للسن، مثل التدخين أو العض على الجانب المعالج.

٤- الاستمرار في العناية الفموية: يجب الاستمرار في تنظيف الأسنان بعناية باستخدام فرشاة أسنان ناعمة وخيط أسنان، واستخدام غسول الفم المناسب. هذا يساعد في الحفاظ على نظافة الأسنان والوقاية من أي عدوى محتملة.

إذا استمر الألم بعد فترة طويلة أو كان مرتفعًا جدًا، يجب على المريض التواصل مع طبيب الأسنان للحصول على تقييم إضافي وتوجيهات إضافية.


ماذا أستطيع تناوله بعد إجراء سحب العصب؟

يُنصح عادةً بالانتظار لبعض الوقت قبل تناول الطعام والشراب. هذا يعود إلى حاجة السن والأنسجة المحيطة به إلى الراحة والتعافي بعد الإجراء.

عمومًا، ينصح بتجنب تناول الطعام أو الشراب الساخن على الجانب المعالج للسن لفترة تتراوح من ساعة إلى ساعتين بعد إجراء سحب العصب. هذا يساعد على تجنب التهيج الزائد للنسج وتجنب الإصابة بأي ضرر.

من المهم أيضًا أن تتبع توصيات طبيب الأسنان الخاص بك بناءً على حالتك الشخصية. قد يوجهك الطبيب بعدم تناول الطعام الصلب أو المقرمش على الجانب المعالج للسن لبعض الوقت، حتى يتمكن السن من التعافي بشكل كامل.

بالإضافة إلى ذلك، يُنصح بتجنب تناول الأطعمة اللزجة أو اللينة جدًا التي يمكن أن تتسبب في التصاق بقايا الطعام بالمنطقة المعالجة. يجب الاهتمام الجيد بنظافة الفم والأسنان من خلال تنظيفها بلطف بواسطة فرشاة أسنان ناعمة واستخدام غسول الفم المناسب.



٤٠ مشاهدة

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page